اثنانِ لا تعرفُهما فلا تفكرْ فيهما: ذاتُ الله تعالى، فإنه لا يعرفُ حقيقةَ ذاتهِ إلا هو سبحانه، وأجلك، فإنك لا تعرفُ متى يكون، وقد استأثرَ به

اثنانِ لا تعرفُهما فلا تفكرْ فيهما: ذاتُ الله تعالى، فإنه لا يعرفُ حقيقةَ ذاتهِ إلا هو سبحانه، وأجلك، فإنك لا تعرفُ متى يكون، وقد استأثرَ به ربُّ العالمين.
لا يمكن للعقل مهما وصلت قوته ان يفوق حدودا معينة فنحن هنا في عالمنا محكومين بقواعد الزمن المكان وبسلطات مختلفة لهذا فتفكير في ذات الالاهية هو امر عبثي لاننا لن ندركها فلا يدرك المخلوق خالقه
اما الاجل فاننا لا نعلمه مادمنا لانعلم قدرنا ولا نعلم ما ياتي به الغد ......
♥ بـارك الله فـيك اخي +1