االناس نوعان : يتحدث ولا يفعل ويفعل و لا يتحدث ؟

لهذا وبناءا على ما سبق فان اي مشروع كثر حديثك فيه فاعلم انه عرضة للمماطلة
نعم .. لذا أميل للصنف الثاني ..!
أفصل أن أكون من هذا النوع=ويفعل و لا يتحدث