إن الله ابتلى بني إسرائيل بهذا النهر ، فأين يقع هذا النهر ؟

فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر
(أفضل إجابة)
قال ابن عباس: هو نهر بين فلسطين والأردن، عذب الماء طيّبه، والله أعلم.