إن الأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف).




ليس كل إنسان بالضرورة يرتاح وينسجم مع كل الناس، فالواحد منا يلتقي أحيانا بمجموعة طيبة من الناس، إلا أنه يجد نفسه أكثر راحة مع بعض، وأقلها مع غيرهم، وربما لا يشعر بالراحة مع بعض منهم, وقد درس هذا الموضوع في دراسات علم النفس الاجتماعي، حول كيف ولماذا ينجذب الناس، وكيف ولماذا لا ينجذب البعض الآخر, وهناك العديد من الأجوبة، فقد قيل إن هذا يحصل بحسب طبيعة الشخصية، وبحسب الاهتمامات، وطريقة الحوار والخطاب، وبحسب الشكل وملامح الوجه، وبعضهم تحدث عن الطاقة التي تظهر من أجسادنا، سواء طاقة إيجابية أو سلبية، وهناك من تكلم حتى عن الروائح, وحتى التي قد لا ننتبه إليها, كل هذا بالإضافة لأمور أخرى اجتماعية, ونفسية, والفكرية, وسياسية, وأخلاقية....

وليس مطلوب من الإنسان أن يحب وينسجم بالضرورة مع كل فرد من الناس ممن حوله، إلا أنه مطلوب منه أن لا يظلم أحدا منهم، فقد أرتاح للحديث مع واحد, واثنين, وثلاثة... وقد لا أرتاح للحديث -وخاصة الحديث الخاص مع كل شخص- وليس في هذا ما قد يشير إلى سوء خلق منك, أو تكبر, أو غرور، وأنت ذكرت في سؤالك أنك قد لا ترتاح لشخص ما بالرغم من عدم تكبرك, أو غرورك، ولا مانع من أن تعامله في أضيق الحدود، وبالقدر الذي ترتاح له، وأنت لست بالضرورة مطالبا بما يفوق طاقتك، ولا بأس في هذا، فالأرواح جنود مجندة.


تقييم للجميع 1+
ملحق #1
ajabat8فيه شخص تعرفه ؟ لم اعرفه انا ليس مهم المهم لا تظلمه ولا يظلمك انته لك طريق وهو له طريق
ملحق #2
ajabat8ابتعد عن اي شخص هكذا تشعر من ناحيه انا يوجد ناس ترغب تقرب مني ويوجد ناس لا ليس مهم العالم 7 مليارات
ملحق #3
أبوبكرالله يبارك بك
ملحق #4
ترانيمشكرا لك
نعم هذا صحيح 100% فيه شخص تعرفه ولكن لاتطيق مجالسته والعكس صحيح .
قد نصنفها كوجهي المغناطيس تماماً .
ا8ير8تنويه
اضفت تعديل على ردي السابق
صح
بوركت
صح كلامك
ا8ير8العفو