أيَُهمَا الْأَكْثَر فَضلاً...الْمَلَائكة أم الْصَّالِحُون مِن الْبَشَر ؟

http://up.ejaaba.com/uploaded/201411/1416919245_image.jpg



إِنْ كَانت الإجَابة المَلائكة فلِمَا سَجَدُوا لِأدَم ،
وَإِنْ كَانَتْ لِلْبَشَر فلِمَاذا نُبَرِر أخْطَاءنا و خَطايانَا بأنَّا لَسْنَا مَلَائكَة!!!!!
ملحق #1
Aphroditeسأقول لك شيئا قد يزعجك؟!
ملحق #2
!! إذن ليس هنالك داعي للكلام "!!!
ملحق #3
Aphroditeلا أعتقدك ستعي قولي لو قلت.. !!
فكم من كلمات قبرت على شفاة ناطقها وكم من ناطق قبر على كلمات...!!
ملحق #4
ﻟﺼﻤــﺘﻲ ﺣﻜﺎﻳــﺔجيد أن نفقد بعض من الحكمة مع الوقت.. حتى نفتقدها ونتفقدها !!
ملحق #5
Aphroditeتوصمين بنفسك ما إنتقدتيه في غيرك...!!
ثم إن كان ما تصفيه من مبهمات الحقائق خفيا... فهل بين يديك تليسكوبا أو تظنيه بين اذنيك!؟
(أفضل إجابة)
الصالحون من البشر ، لأن البشر لديهم شهوات و رغبات و نفس أمارة و شيطان يترصدهم، بينما الملائكة خُلقت لتعبد الله و لا تعصي له أمراً
الإجابة: هذه المسألة وهي المفاضلة بين الملائكة وبين الصالحين من البشر محل خلاف بين أهل العلم وكل منهم أدلى بدلوه فيما يحتج به من النصوص.
ولكن القول الراجح أن يقال: إن الصالحين من البشر أفضل من الملائكة باعتبار النهاية. فإن الله سبحانه وتعالى يعد لهم من الثواب ما لا يحصل مثله للملائكة فيما نعلم، بل إن الملائكة في مقرهم أي في مقر الصالحين وهو الجنة: {يدخلون عليهم من كل باب * سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار}.

أما باعتبار البداية فإن الملائكة أفضل لأنهم خلقوا من نور وجبلوا على طاعة الله عز وجل والقوة عليها كما قال الله تعالى في ملائكة النار: {عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون}، وقال عز وجل {ومن عنده لا يستكبرون عن عبادته ولا يستحسرون * يسبحون الليل والنهار لا يفترون}، هذا هو القول الفصل في هذه المسألة.

وبعد فإن الخوض فيها وطلب المفاضلة بين صالحي البشر والملائكة من فضول العلم الذي لا يضطر الإنسان إلى فهمه والعلم به والله المستعان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلدالاول - باب الملائكة.
*
عندما عرج سيد الخلق محمد بن عبد الله عليه اسلم الصلاة و السلام للوقوف
بين يدي خالقه جل جلاله .
التفت الى سيدنا جبريل عليه السلام
فرأه قد تخلف عنه . فساله عن ذلك
فرد عليه قائلا : هذا مقامي .
لذلك كان مقام التشريف الذي حظي به
سيدنا محمد صلوات الله عليه ليس
لكونه سيد خلق ابن آدم ولا انه خاتم الرسل و الانبياء . بل لانه يرمز لذلك
المخلوق الذي استخلفه الله في أرضه .
لذلك الانسان له الفضل على الملائكه بغض النظر عن صلاحه ام لا .
د.عزيز العزيزى(drazizazeezy)*
الاعتداد بالنفس شيء جميل ..
لكن لا يعني بالضرورة صواب الرأي .
وامتلاك المعرفة شيء أجمل ..
لكن االظن بإحاطة كامل المعرفة يعتبر
من الغباء بمكان .
تحياتي. .
د.عزيز العزيزى(drazizazeezy)*
لا يعنيني اعتقادك قل او كثر .
الاجابةعلى السؤال هي الاهم كون الكثير لا يدرك مبهمات الحقائق الخفية
صالحون البشر لإنهم مخيرون ومبتلون ومختبرون

أما الملائكه فهم مسيرون لطاعة الله وسبقت فيهم كلمة الله { لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }

والسجود لآدم طاعة لله وليست معصيه ..

وأما لماذا نبرر خطاينا بأننا لسنا ملائكه لإن الملائكه مسيره للخير كما قلت لك ولا تعصي الله .. ولكن الذي يبتلى ويختبر سيكون أقرب إلى الله .
العلماء إختلفوا في ذلك منهم من قال البشر الصالحون ومنهم من قال الملائكة وكل له أدلته
ومنهم من فصل فقال أنه في الدنيا الملائكة هم الأفضل لأن كل وقتهم في عبادة الله و لا يعصونه أبدا.
أما في الآخرة، فأهل الجنة من الصالحين والمؤمنين خير من الملائكة.

والله أعلم
لا اعلم ..

ربما الصالحون لان اصبحت تصرفاتهم مثل الملائكة بالرغم من وجود الشهوات ،،
القول الراجح أن يقال ‏:‏ إن الصالحين من البشر أفضل من الملائكة باعتبار النهاية فإن الله سبحانه وتعالى يعد لهم من الثواب ما لا يحصل مثله للملائكة فيما نعلم، بل إن الملائكة في مقرهم أي في مقر الصالحين وهو الجنة يدخلون عليهم من كل باب ‏{‏سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ‏}‏ ‏.‏

أما باعتبار البداية فإن الملائكة أفضل لأنهم خلقوا من نور وجبلوا على طاعة الله عز وجل والقوة عليها كما قال الله تعالى في ملائكة النار‏:‏ ‏{‏عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ‏}‏ ‏.‏ وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏وَمَنْ عِندَهُ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ‏}‏ هذا هو القول الفصل في هذه المسألة‏.‏

وبعد فإن الخوض فيها وطلب المفاضلة بين صالحي البشر والملائكة من فضول العلم الذي لا يضطر الإنسان إلى فهمه والعلم به والله المستعان‏.‏
اجابتي هنا خورافية
انصدمت هههههههههههههه
يبدو كلما تقدم الزمن فقدت حكمتي 😥
×