أنا أستغرب من وجود أناس مكتئبين .. أنا من يجب أن يكون مكتئب وليس أنتم .

إحترموا العساكر
أنا إنسان قام والدي بإعدادي للعسكرية و تعلمت النضج العاطفي بأبشع الطرق الممكنة, لكن عندما علمت أمي بأنني سأنضم للطيران الحربي لم يعجبها الأمر خصوصا أنه تزامنت الحادثة مع موت طيار مغربي في اليمن فإنسحبت من الأمر بسبب إنهيارها العصبية مع العلم أنه لتصبح طيار عسكري يجب أن تكون من ال100 الأوائل في العلوم الرياضية على الصعيد الوطني ! و جمعت المال للدراسة في فرنسا رغم أنه عندي منحة .. و من المضحك أنني عدت لوطني لأرى بعض أصدقاء الطفولة .. بعد عودتي لفرنسا سأجتاز إمتحان لقبول المهندسين في المدرسة العسكرية الفرنسية المشهورة X-polytechnique و هذه المرة عائلتي عن تعلم بالأمر
نعم أنا إنسان كفؤ و عصامي وثقتي محطمة لكل الأعراف و أفتخر
هل تعلمون لماذا ؟ لأنه رغم ثرائتي خالطت الفقراء و كنت أنام معاهم , عشت بين اليتامى و عصابات المخذرات رأيت الدماء و الصراعات .. قمت بإسالة الدماء دفاعا عن الأبرياء , قبضت علي الشرطة و قاموا بإخلاء سبيلي لأنهم وجدوني بريئا لكن رغم ذلك أنا دائما في الصراعات ... نصحوني إذا كنت عنيفا هكذا لماذا لا تذهب للجيش و تدافع عن بلدك ضد الأعداء الحقيقيين مما حفزني أكثر , اليتامى دربوني .. كم من فقير والديه أساتذة قاموا بتعليمي الكثير
أنتم لا تستحقون ملابسكم و عائلاتكم و منازلكم و سيارتكم إلا إذا كنتم شجعانا
ملحق #1
سهم...أحيانا بعض الأبرياء لا يستحقون أن تكسر قلبهم بالطريقة التي عوملت بها في صغري
والدي أعددني للعسكرية بمعنى أنه علمني الطاعة و المكافئة و الثقة بالنفس و الصبر و الشجاعة سواء بالطريقة السهلة أو الصعبة
أما الأم كانت دائما تحاول أن تعلمني الحنان و أننا كلنا بشر نخطئ إلى أن تسببت يوما ما في تغيير أحد القرارات التي غيرت مسار حياتي ..
رغم هذه الإنتكاسة سأواصل الحياة
ما هذا القمع الذي نتعرض له

يعني والدك جهزك وتكتكك واعطاك الاوكيه
نبع الحنان قامت مشاعرها انهارت
في غضون لحظات
تحولت قصتك لرواية نهاية رجل شجاع
ماهذا الخراب لو مكانك استمر
لكن انت حساسٌ فتحسست لاجل امك
اذا كان عن الحياة العسكرية و الميري فأنا شربته ..

بس قصتك دي كدة و الله اعلم خيالك واسع و لسا متفرج على فيلم اكشن