أحداث ١١ سبتمبر 2001

مازال هناك بعض الناس تسلم لأن احداث ١١ سبتمبر قام بها بن لادن فأحببت فى هذا الموضوع ان انقل وجهه النظر الأخرى

القصة المتعارفة :

حسب الرواية الرسمية للحكومة الأمريكية يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2001 نفذ 19 شخصا على صلة بـتنظيم القاعدة هجمات باستعمال طائرات مدنية مختطفة و بعد ساعات من أحداث 11 سبتمبر وجهت الولايات المتحدة أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن و أدت هذه الأحداث إلى إعلان امريكا الحرب على الإرهاب ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان والحرب على العراق وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا

تفاعل العالم بعد احداث الحادى من سبتمبر حسب مصدر ويكيبديا :

تعتبرها أمريكا وحلفاؤها عملا إرهابيا.

قام المرجع الأعلى للشيعة في العالم السيد علي السيستاني باستنكار هذا الفعل وعده عمل ارهابي استهدف الابرياء فقط.

إعتبرها زعماء العرب إرهابا، كما أعطى ياسر عرفات كمية من دمه للجرحى.

إعتبرها كثير من المسلمين إرهابا في آخر الإحصاءات.

يعتبرها بعض المسلمين جهادا، فصل من فصول حرب الخير على الشر وهم غالبا ما يصطفون مع تنظيم القاعدة وتوجهها، وقد اعترف زعيمها أسامة بن لادن ضمنيا، وبمشاركة رجله الثاني، الظواهري، في أشرطة مصورة ظهرت غالبا على قناة الجزيرة، بتسببهم بالحادث.

وبعض الجهات المُختصة أشارت أن الأحداث ليست من تخطيط القاعدة أو أسامة بن لادن بل من تخطيط وتحرض المُخابرات الأمريكية.


-----



وجهه النظر الأخرى ( نظرية المؤامرة ) :

ظهرت الاعتقادات بوجود مؤامرة على الشعب الأمريكي من قبل صانعي القرار، وظهرت بعد ذلك عدة تقارير ساهمت في تعزيز نظرية المؤامرة، و هذه بعض منها:

في 24 أكتوبر 2000 بدأ البنتاجون تدريبات ضخمة أطلق عليها اسم ماسكال. تضمنت تدريبات ومحاكاة لأصطدام طائرة بوينغ 757 بمبنى البنتاغون.

في 1 يونيو 2001 ظهرت تعليمات جديدة وبصورة فجائية من رئاسة الأركان العسكرية تمنع أي إدارة أو قوة جوية بالتدخل في حالات خطف الطائرات بدون تقديم طلب إلى وزير الدفاع والذي يبت بالقرار النهائي بخصوص الإجراء الذي يمكن أن يتم اتخاذه

مع تكرار النفي الأمريكي ذكرت تقارير الاستخبارات الفرنسية أن أسامة بن لادن كان قد دخل إلى المستشفى الأمريكي في دبي في 4 يوليو 2001 أي قبل شهرين من أحداث 11 سبمتبر حيث زاره أحد عملاء وكالة استخبارات المركزية، والذي تم استدعائه بعد ذلك فورا إلى واشنطن

في 6 سبتمبر 2001 تم سحب جميع كلاب اقتفاء أثر المتفجرات من البرجين وتم توقيف عمليات الحراسة المشددة على الرغم من التحذيرات الأمنية المتكررة من مخاطر أمنية

يوم 10 سبتمبر 2001 قام العديد من المسؤولين في مبنى البنتاغون بإلغاء رحلات طيرانهم ليوم 11 سبتمبر بصورة مفاجئة

يوم 10 سبتمبر وصل إلى ويلي براون محافظ سان فرانسيسكو اتصال هاتفي ينصحه بعدم الطيران إلى نيويورك لحضور اجتماع كان مقررا عقده في 11 سبتمبر ولم يغادر بناء على تلك النصيحة. وإتضح فيما بعد أن المكالمة صدرت من مكتب كونداليزا رايس

ظهرت تقارير عن رؤية أسامة بن لادن ليلة 11 سبتمبر في باكستان في مستشفى عسكري باكستاني حيث تم إخلاء جميع العاملين من قسم المجاري البولية واستبدالهم بعاملين من الجيش بحسب إحدى الموظفات بها

في 10 سبتمبر تم تحريك معظم المقاتلات الأمريكية إلى كندا وألاسكا في مناورة تدريبية سميت الشر الشمالي لمحاربة هجوم أسطول طيران روسي وهمي، وفي 11 سبتمبر تم بث صور طائرات مقاتلة وهمية على شاشات الرادارات العسكرية مما أربك الدفاعات الجوية في منظومة نوراد ذلك اليوم ولم يبقى في الولايات المتحدة الأمريكية بكاملها سوى 14 مقاتلة للحماية، وفي 11 سبتمبر تم إرسال 3 طائرات إف16 هم ما تبقوا بجانب البنتاغون إلى مهمة تدريبية في شمال كارولينا [بحاجة لمصدر]

الرواية الرسمية: طائرة البوينغ 757 في رحلتها رقم 77 والتي ضربت البنتاغون (حسب الرواية الرسمية) استدارت 330 درجة في الهواء بسرعة 530 ميل في الساعة وانخفضت بنفس الوقت 7000 قدم حيث تم ذلك خلال دقيقتين ونصف لتتمكن من التحطم داخل البنتاغون
رأي الخبراء: يستحيل على طائرة بوينغ 757 القيام بتلك المناورة وإذا ما تمت تلك المحاولة ستصاب الطائرة بحالة تسمى STALL و هذا يعني انعدام استجابة الطائرة الإيروديناميكية أي فقدان السيطرة بشكل كامل على حركة الطائرة

ظهرت ثلاث قطع صغيرة تم التعامل معها على أساس أنها من بقايا الطائرة. لم تتطابق هذه القطع مع أي مكون من مكونات البوينغ 757

لم يسقط البرجان الرئيسيان فقط بل وسقط برج التجارة رقم 7 والذي يحوي مقر السي أي آيه والخدمات السرية بعد عدة ساعات بدون تفسير منطقي واتضح أنه مملوك بالكامل للاري سيلفرشتاين الذي كان قد استأجر باقي الأبراج وجميع البنايات المحيطة بالبرج السابع لم تتأثر بل حتى لم يسقط زجاجها التفسير الرسمي هو أن شظايا نارية وصلت إلى البرج وأدت إصابته بأضرار مدمرة واشتعال النار في داخله وبالتالي انهياره على شكل قد يخطئه البعض على أنه تفجير متحكم به ، إذا صحت هذه النظرية يكون هذا البرج هو البرج الثالث في تاريخ البشرية يسقط بسبب الحريق أول برجين سقطا هما برجي التجارة

تم تسجيل أصوت تفجيرات من البنايات المقابلة للأبراج

تحدث الناجون عن انفجارات كانت تحدث داخل الأبراج إلا أن التحقيق الرسمي تجاهل ذلك

وصف الكثير من رجال الإطفاء ما شاهدوه بأنه عملية تفجير للبرجين

تم الحصول على أدلة تشير إلى حدوث تفجيرات تحت الأرض أسفل البرجين لحظات قبل الانهيارات. هذه التفجيرات تم التقاطها من قبل مراصد جامعة كولومبيا.

اتهمت أمريكا بن لادن في الضلوع بالهجمات ولكن بن لادن علق على الحادثة فقال: انه يثني على فاعلي العملية - ولم يذكر أنه مسؤول عنها - بل قال أنه في ولاية إسلامية ولا يمكنه تنفيذ أي عمل إلا بإذن إمام الولاية.

أجواء الولايات المتحدة وأي دولة في العالم مغطاة بشبكة ترصد تحرك الطائرات ولم تتحرك أي طائرة من طائرات سلاح الجو الأمريكي في 28 قاعدة على مستوى أمريكا، ولماذا لم يبلغ أي كمبيوتر عن فقدان طائرة وتحولها من مسارها وأن أصلا هذه المنطقة لا تدخلها الطائرات. [بحاجة لمصدر]
ولماذا لم تستطع منظمة civilian Air Traffic Control المسؤولة عن توجيه ورصد الطائرات المدنية اكتشاف الطائرات المفقودة.

كان هناك خمسة إسرائيليين يصورون البرجين من سطح شركتهم وهم يضحكون وقد اعتقلوا ولكن أطلق سراحهم بعد 72 ساعة.

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية بأسامة بن لادن من حكومة طالبان، لكن طالبان اشترطت على الولايات المتحدة أن تعطيها دليل على أنه الرأس المدبر لهذه العملية.

ظهر بن لادن في شريط فيديو أظهرته الحكومة الأمريكية وتحدث ونسب العملية له، ولكن الشخص المتحدث لم يكن بن لادن بل لم يكن حتى يشابهه، وفي التدقيق بالفيديو رأى مؤيدي نظرية المؤامرة بأنه يحمل خاتم من ذهب - وهذا ما تحرمه الشريعة الإسلامية - وظهر بن لادن يكتب بيده اليسرى مع أن كل الذين يعرفوه شاهدوه يكتب باليمنى.

وقد تم توثيق ذلك من قبل بعض المهتمين بالفيلم الأمريكي الوثائقي Loose Change والذي يوضح علاقة الحكومة الأمريكية بتفجيرات 11 سبتمبر بشكل مصور ومدعوم بالوثائق الرسمية والمقابلات الشخصية والتحليل العلمي.



ما يؤيد هذا الكلام :

هناك ضباط من الاستخبارات الامريكية CIA مثل سوزن لنداور و لها لقائات باللغة العربية و الانجليزية

و خبراء فى البناء فدونالد ترامب نفسه تحدث عن هذه الاحداث بما انه من اكبر المستثمرين فى العقارات فى امريكا و قال وقته للأعلام انه لا يصدق ذلك و انه تم استخدام القنابل

و علماء كيماء و فيزياء مثل البروفيسور نيلز هاريت و هو استاذ فى علم الكيمياء فى جامعة كوبنهاجن الامريكية و نشر اكثر من ٦٠ بحثاً علميا فى عملية التحليل الطيفى للأشعة السينية و احد العلماء الذين وجدوا مادة الثرميت النانوية النشيطة غير المتفاعلة فى التراب و له لقائات باللغة العربية و الانجليزية

و دكاترة فى الجامعات و اشخاص من جميع انحاء العالم تحدثوا فى حادثة ١١ من سبتمبر

و هناك حركات تم عملها مثل حركة مجموعة العلماء من اجل معرفة حقيقة احداث ١١ سبتمبر ، البحث عن الحقيقة فى احداث الحادى عشر و هى حركة غير منظمة تضم ١٠٠ الاف من مختلف بلدان العالم ممن يعتقدون بعدم صحة الرواية الرسمية

و قيل انه تم اكتشاف استخدام مادة النانوثرميد فى الحادث و هى عبارة عن تفاعل كيميائى يسخن لدرجة حرارة كبيرة يمكنه ان يذيب الفولاز و هذا يعزز الرأى الذي يقول ان انهيار البرجين كان امراً مسيطراً عليه و تم اسقاطه عن عمد

ليس عليك ان تكون أستاذاً كل ما عليك هو ان تجلس و تشاهد كيف تنهار البنايات فلا يمكن ان تنهار ناطحات سحاب بهيال فولاذية بسبب الحريق ( ترجمة لكلام البروفيسور نيلز هاريت فى احد اللقائات )

جميع ما يؤيد هذا الكلام موجود على الانترنت و هناك ترجمة للبعض و شرح علمى للحادثة

------

هناك بعض الامور المنقولة فأعتذر لو اخطأت فى اى شئ
ملحق #1
و هذا الكلام موجود بشكل اوسع إذا بحثت اكثر
امس شاهدت هذا الفديو و هو يلخص كل الكلام
https://www.youtube.com/watch?v=fQ0TG8uLbq0
موضوعك جميل و هادف و كافي و وافي
انه ليس من السهل ان تختطف طائرتين ثم تصوبهن في أماكن حساسة بدقة
نحن لسنا مغفلين لهذا الحد

انا كمسلم اكيد اتعاطف مع الضحايا لانهم أبرياء ولست في وضع المستهزئ كما يدعي البعض ان المسلمين سعدوا لذلك
لان هذا الامر كان عن غدر وخيانة وهذا امر غير شريف

سبحان الله الامر مكشوف عند الملأ
+++